أخبار عاجلة

آخر الأخبار

أخبار السعودية : خطيب المسجد الحرام: غاية الوجود الإنساني محصورة في العبادة

أخبار السعودية : خطيب المسجد الحرام: غاية الوجود الإنساني محصورة في العبادة
أخبار السعودية : خطيب المسجد الحرام: غاية الوجود الإنساني محصورة في العبادة

أكد إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور فيصل غزاوي، أن غاية الوجود الإنساني كله محصورة في العبادة لا تتعداها إلى شيء غيرها على الإطلاق، بمعنى أنها تستغرق حياة المسلم جميعها، داعياً إلى تصحيح المفهوم الخاطئ للعبادة الذي يقصرها على بعض الطاعات والأفعال والفرائض، فكل ما يحبه الله ويرضاه من الأعمال والأقوال الظاهرة والباطنة إذا صحت النية وأحبها الله وارتضاها فهي عبادة، فحركاتك وسكناتك وتعاملاتك إذا أحسنت النية فيها فهي عبادة، بل تبسمك في وجه أخيك، وإماطة الأذى عن الطريق، والحياء عبادة، وحسن العشرة والأخوة في الله، والصدق في الحديث والمغفرة للآخرين والصفح عنهم، وحسن الخلق، إلى غير ذلك من التعاملات والسلوكيات والعلاقات الاجتماعية.

وقال في خطبة الجمعة أمس بالمسجد الحرام: إن قول الله جل ثناؤه: (وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون) هو بيان رباني يؤكد لنا أن الغاية من خلق الجن والإنس والعلة التي أوجد الله الخلق من أجلها هي العبادة، وبين أنه من البديهيات أن يعرف كل منا الحكمة التي من أجلها خلقه الله وماهي العبادة التي أرادها الله منا؟ وما مفهومها في الإسلام؟ وهل هو ما يعتقده بعض الناس من مجرد أداء الصلاة والزكاة والصيام والحج فقط؟، مضيفاً: «قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: العبادة اسم جامع لكل ما يحبه الله ويرضاه من الأقوال والأعمال الباطنة والظاهرة، فالصلاة والزكاة والصيام والحج وصدق الحديث وأداء الأمانة وبر الوالدين وصلة الأرحام والوفاء بالعهود والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والجهاد للكفار والمنافقين والإحسان إلى الجار واليتيم والمسكين والمملوك من الآدميين والبهائم والدعاء والذكر والقراءة وأمثال ذلك من العبادة وكذلك حب الله ورسوله وخشية الله والإنابة إليه وإخلاص الدين له والصبر لحكمه والشكر لنعمه والرضاء بقضائه والتوكل عليه والرجاء لرحمته والخوف من عذابه وأمثال ذلك هي من العبادات لله».

وزاد: «إذا أردنا أن نجلي خطأ من يعتقد تضييق نطاق العبادة فلننظر كم تستغرق هذه الشعائر التعبدية من اليوم والليلة ومن عمر الإنسان، فالصلاة تأخذ جزءاً من اليوم والليلة، والصيام شهر واحد من السنة والزكاة تكون في حق من تجب عليه بشروطها مرة في كل عام، والحج لمن استطاع إليه سبيلا مرة واحدة في العمر يؤدى في أيام قليلة، إذن فما النسبة بين الوقت الذي تأخذه هذه الشعائر وبين عمر الإنسان إنها نسبة يسيرة لا تذكر، فهل يستطيع المسلم أن يقضي واجب العبادة المفروض بالشعائر التعبدية وقد تقرر أن العبادة تستغرق حياة المسلم جميعها».

وبيّن أن طلب الرزق والكسب والسعي على النفس والرعية من العبادات العظيمة التي يؤجر عليها صاحبها إذا كان متبعا فيه الشرع ناوياً من ورائه مقصداً شريفا.


إقرأ الخبر من المصدر : صحيفة عكاظ

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق ارتفاع عدد قضايا التفريق بين الزوجين
التالى أخبار الأردن : أوراق قضية معارك أبو تايه...شغب سبق حادث الجفر ورفض تشريح جثث الأميركيين