أخبار عاجلة
قطر ستعيد سفيرها إلى طهران -

آخر الأخبار

مسعود بارزاني: الاستقلال فقط يداوي جراح الأنفال والكيماوي

مسعود بارزاني: الاستقلال فقط يداوي جراح الأنفال والكيماوي
مسعود بارزاني: الاستقلال فقط يداوي جراح الأنفال والكيماوي

ARA News / سالار قاسم – أربيل

أكد رئيس إقليم كردستان العراق مسعود بارزاني، اليوم الاثنين، إن العلاج الوحيد لكل الجراحات التي خلفتها كوارث الأنفال والقصف الكيمياوي  و‹الإبادة الجماعية› وماحل بالكرد الايزيديين، هو الاستقلال والحرية.

بارزاني، تابع في كلمة له خلال مراسيم أقيمت بمنطقة بارزان شرق أربيل في الذكرى الـ 34 لجريمة انفال البارزانيين على يد النظام العراقي السابق، بحضور القناصل وممثلي البعثات الدبلوماسية في إقليم كردستان ووزراء وبرلمانيين ومسؤولين حكوميين وحزبيين وعوائل الشهداء المؤنفلين  .

أضاف رئيس إقليم كردستان: «إن هذا اليوم بالنسبة لنا هو يوم ملىء بالألم حيث نتذكر 8 آلاف إنسان برىء تم سوقهم قبل 34 عاماً من قبل نظام البعث إلى صحارى جنوب العراق حيث تم دفنهم في مقابر جماعية وهم أحياء،  وكل ذنبهم أنهم كرد وبارزانيون».

لافتاً إلى أنه «كان من بين هؤلاء أطفال بعمر الـ 12 حتى الرجل الهرم بعمر الـ 90»، مشيراً إلى أن «إقليم كردستان لم يتمكن سوى من إعادة رفات 800  من هؤلاء الضحايا، و3 آلاف رفات من مجموع ضحايا عمليات الأنفال من خانقين إلى زاخو والبالغ عددهم أكثر من 182 ألفاً بالإضافة لـ 8 آلاف بارزاني و12 من الكرد الفيليين» .

تابع بارزاني «إنه محل فخر واعتزاز لنا كبارزانيين أننا لم نحني رؤوسنا للظلم ولن نفعل وقد تعلمنا أن الحياة هو أن تعيش بكرامة» .

لفت بارزاني، إلى أنه « لو طبقت الحكومة في بغداد المادة 140 لما حدثت هذه المشاكل»، مضيفاً «لدى زيارتي الأخيرة لبغداد وقبلها زيارة رئيس حكومة الإقليم أبلغنا بغداد صراحة أننا وصلنا إلى قناعة بأننا لا نستطيع أن نستمر معاً، فلنكن جيراناً جيدين لكنهم لم يأخذوا الموضوع بجدية واعتقدوا الأمر ورقة ضغط».

موضحاً أن «قضية الاستفتاء مطلب جميع الأحزاب والجماهير، ونطالب العالم أن يشجعنا وبغداد على أن نكون جارين جيدين ويعملوا على ذلك». لافتاً إلى أن «الاستفتاء ليس ورقة ضغط وإنما طريقنا للاستقلال وقد اتخذ شعب كردستان قراره وسيتوجه إلى صناديق الاقتراع في الـ 25 من سبتمبر/أيلول لتقرير مصيره»  .

وتحدث بارزاني عن «التجربة المريرة للكرد مع  الدولة العراقية»، مشيراً إلى أنها مرت بمرحلتين، الأولى تبدأ من عشرينات القرن الماضي حتى 2003، والثانية من ذلك التاريخ حتى اليوم، وتطرق إلى المآسي والكوارث التي تعرض لها شعب كردستان على يد الحكومات العراقية خلال القرن الماضي من تدمير 4500 قرية كردية والقصف الكيمياوي وعمليات الأنفال والإبادة، ثم في المرحلة الثانية بعد سقوط النظام في 2003 وخرق مبدأ وشرط الشراكة الحقيقية وعدم الالتزام بالدستور، رغم ذهاب الكرد إلى بغداد وفتح صفحة جديدة إلى أن وصل الأمر إلى قطع قوت شعب كردستان، والذي اعتبره بارزاني بأنه لايختلف عن عملية الأنفال والقصف الكيمياوي من حيث حجم الجريمة» .

وأشار رئيس الإقليم، إلى أن «بغداد لم تلتزم بالدستور، ومنعت الأسلحة عن قوات البيشمركة كما لم يتم السماح لنا باستيرادها من الخارج، لهذا عندما هاجم داعش كردستان وقعنا في مشكلة إذ لم يكن لدينا الأسلحة والذخائر الكافية لمواجهته»، لافتاً إلى أنه «لولا قوات البيشمركة لكانت عملية استعادة الموصل كما جرت صعبة» .

واختتم بارزاني بالقول: «إن الاستقلال أفضل سلاح ندافع به عن أنفسنا»، مؤكداً أن «إقليم كردستان يريد نيل الاستقلال والتوصل إلى نتيجة مع بغداد عبر التفاهم والحوار»، مشدداً بالقول: «نحن لانفكر بالحرب بل نريد قطع الطريق على حدوثها» .

إقرأ الخبر من المصدر : آرانيوز

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق أخبار سوريا : مدينة القنيطرة تشهد مفاوضات حول مناطق ‹خفض التصعيد›
التالى أخبار السودان : السودان يتلقى دعوة للمشاركة في مناورات "النجم الساطع" المصرية الأمريكية للمرة الأولى منذ 30 عاما